طرابلس

طرابلس
طرابلس الغرب
Tripoli Montage.jpg
بعض من معالم وسط مدينة طرابلس

طرابلس
شعار المدينة منذ 2014

اللقبعروس البحر
الشعارطرابلس أم المدائن
تقسيم إداري
البلد ليبيا[1][2]
عاصمة لـليبيا
بلديةطرابلس
محافظةطرابلس الكبرى
المسؤولون
عميد البلديةعبدالرؤوف بيت المال
خصائص جغرافية
إحداثيات32°54′00″N 13°11′00″E / 32°54′00″N 13°11′00″E / 32.9; 13.183333333333  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
المساحة400 كم² كم²
الارتفاع81 متر،  و21 متر  تعديل قيمة خاصية الارتفاع عن مستوى البحر (P2044) في ويكي بيانات
السكان
التعداد السكاني940 653 نسمة (إحصاء )
الكثافة السكانية4 205 ن/كم²
معلومات أخرى
المدينة التوأم
التوقيت+2 ( غرينيتش)
الرمز الهاتفي(+218)21
الموقع الرسميالموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية موقع الويب الرسمي (P856) في ويكي بيانات
الرمز الجغرافي2210247  تعديل قيمة خاصية معرف جيونيمز (GeoNames) (P1566) في ويكي بيانات

طرابلس هي عاصمة ليبيا وأكبر مدنها. بلغ عدد سكانها (940,653) ألف سنة 2012 [3]، وتقع في الشمال الغربي لليبيا. المدينة مقامة على رأس صخري مطل على البحر الأبيض المتوسط مقابل الرأس الجنوبي لجزيرة صقلية. يحدها شرقًا منطقة تاجوراء، غربًا جنزور، جنوبًا منطقة السواني، والبحر الأبيض المتوسط شمالاً[4]. ويتوسط مركز المدينة ميدان الشهداء والسراي الحمراء. وتوصف مدينة طرابلس بـ"عروس البحر المتوسط"، لجمال بساتينها ومبانيها البيضاء. وتسمى طرابلس أيضا باسم "طرابلس الغرب" لتمييزها عن "طرابلس الشام" الواقعة شمال لبنان.

تاريخ

طرابلس عام 1675

نشأة المدينة

نشأت طرابلس في القرن السابع قبل الميلاد زمن الفينيقيين حيث كانت محطة تجارية وسوق لتصريف المواد الأولية من إفريقيا السوداء، واستمر دور هذه المدينة في مجال التبادل بين الشمال والجنوب، فامتد اتصالهم باتجاه الجنوب ليغطي مجموعة أقطار "إفريقيا" بلاد السودان.

قوس ماركوس اوريليوس

سبب تسميتها يعود تاريخه إلى الإغريق الذين أسموها "تريبـولي" (أي المدن الثلاث). و قد عرفت المدينة باسم "أويا" أو "أويات بيلات ماكار" (أويات بلدة الإله ملقارت)، وقد اكتشف بمدينة طرابلس العديد من القبور الفينيقية والبونيقية، كما اكتشف بها مصنع فينيقي لإنتاج الفخار.

و يعتقد أيضاً أن إجراء المزيد من الحفريات في طرابلس (ويات) سيكشف عن عمق جذور الحضارة الفينيقية الكنعانية في التاريخ الليبي. «فهذه المدينة كانت دائما مبنية ومأهولة وبالتالي لم تتح الفرص لإجراء حفريات فيها على غرار الحفريات التي أجريت في صبراتة (صبراتا) ولبدة الكبرى. ورغم هذا فإن الحضارة الفينيقية جلية في المدن الكبرى الثلاث: لبدة الكبرى وويات وصبراتة. وهذه المعالم ما زالت موجودة وظاهرة ثم انتقلت إلى أعماق ليبيا. ويرى الباحثون أن اتجاهات أبواب قوس الامبراطور الروماني ماركوس أوريليوس تمثل اتجاهات المدينة الفينيقية القديمة التي أقيمت عليها مدينة رومانية».

في العصر الروماني أقام الرومان منشآت رومانية لم يتبق منها سوى قوس النصر في البلدة القديمة والمعروف بقوس ماركوس أوريليوس نسبة لذلك الإمبراطور الروماني، وفي ذلك العهد أيضا منحت المدينة درجة المستعمرة زمن تراجان أواخر القرن الأول م حتى عهد الإمبراطور انطونيوس بيوس في القرن الثاني م. لتصبح ضمن إقليم طرابلس.

و خضعت المدينة لحكم الوندال (القرن5 م) وللحكم البيزنطي (القرن 6 م) وخلال غزوات الوندال ُدمرت أسوار لبدة وصبراتة وكان نتيجة ذلك نمو أويا وازدادت أهميتها بعد أن كانت الأقل أهمية في مدن طرابلس.

الفتح الإسلامي

وفي عام 645م فتحها العرب المسلمون زمن خلافة عمر بن الخطاب، وبقيت المدينة تحت الحكم العربي بعد ذلك (ما عدا من 1146-1158 م عندما استولى عليها النورمان الصقليون)، واحتلها الإسبان من العام 1510 م وحتى أن سلموها لفرسان القديس يوحنا من مالطا العام 1531 م، الذين سيطروا عليها بدورهم حتى العام 1551 م، حيث استعان الطرابلسيون النازحون في المنطقة الشرقية من المدينة والمعروفة باسم تاجوراء بالعثمانيين للتخلص من الاحتلال المسيحي للمدينة المتمثل في الإسبان ومنظمة فرسان القديس يوحنا.

الإسبان وفرسان القديس يوحنا

مع بداية القرن السادس عشر شهدت منطقة حوض البـحر المتوسط صراعـاً بحرياً بين الدول الأوربية المتمثلة في المسيحيين الإسبان وبيـن العرب المسلمين حيث اتجهت إسبانيا بقواتها لمهاجمة موانئ شمال إفريقيا واستولوا على المدن التالية :

سبتة طنجة تلمسان المرسى الكبير وهران بجاية وطرابلس سنة 1510م، وقد حاول الأهالي الطرابلسيون الدفاع عن مدينتهم باستماتة، وهذا ما ذكره الكونت "بتر ودي فارو" قائد الحملة الإسبانية على طرابلس، في رسالته المرسلة لنائب صقلية، إذ كتب : ".... لقد كان الطرابلسيون يقاومون مقاومة عنيفة".

نُصُب في ميدان الشهداء يبرز ارتباط تاريخ طرابلس بأهمية موقعها البحري

وكان لإسبانيا أسبابًا لاحتلالها لمدينة طرابلس، أبرزها موقعها الاستراتيجي، ميناؤها الحصين، ثرواتها المتعددة التي رأى الأسبان ضرورة الاستفادة منها في تمويل جيوشهم فـي مواصلتهم الحـرب ضـد المسلمين، وكـذلك لجعلها قاعدة حربية إسبانية لصــد الهجمات المتتالية من الشرق والمتمثلة في الخط المعاكس ألا وهو "المد العثماني" الذي ظهر كقوة بحرية كبيرة في حوض البحر الأبيض المتوسط بقيادة " خير الدين بربروس" وخليفته "درغوت باشا" الذي مثل خطراً حقيقياً على الوجود الإسباني فـي دويلات شمال إفريقيا.

ويتضح من الرسائل المتبادلة، ما بين قائد الحملة الكونت "بترو دي نقارو " وملك صقلية، ورسالة قنصل البندقية في " باليرمو " مقاومة الشعـب الليـبي وشجاعته المنقطعة النظير، أما عن سياسة الإسبان داخل القطر الطـرابلـسي، فكانت تتسـم بالوحشية والتعصـب والظلــم، فقد عملوا على طرد جميع الطرابلسيين من المدينة، وجلب أكبر عـدد من المسيحيين بدلاً عنهم، ولم يقوموا بأي إصلاح يذكر، فقد أهملوا التجارة والصناعة والزراعة وأثقلـوا كاهل المواطنين بالضرائب، مما أدى إلى كساد التجارة وبور الأسواق، وهذا الضغط أدى إلى ظهور المقاومة الوطنية التي اتخذت مـن منطقة "تاجوراء" المتاخمة للعاصمة، مركزاً لها لشن الحملات الحربية ضـد الإسبان في الدويلة الليبية، وتمكنت من محاصرة الإسبان في طرابلس، إلا أن المحاولة لم يكتب له النجاح.

ونتيجة لاشتداد وتزايد المقاومة الوطنية، وتزايد الخطر العثمانيين فـي البحر، فإن الإسبان تنازلوا عن طرابلس لفرسان القديس يوحنا سنة 1530 ميلادي.

العهد العثماني

ناشد الطرابلسيون الدولة العثمانية باعتبارها دولة الخلافة الإسلامية، الدخول إلى طرابلس وإخراج فرسان القديس يوحنا، وقد تمكن العثمانيون من ذلك بقيادة القائد العسكري درغوت باشا الذي تزعّم المقاومة المتكونة من الجيش العثماني وأهالي طرابلس، واتخذ من تاجوراء مقرًا للقيادة، وبعد أن تم إخراج فرسان القديس يوحنا، فإن طرابلس أصبحت رسميًا ولاية تابعة للدولة العثمانية تحت اسم "ولاية طرابلس".

بعد أن تكونت طرابلس كمدينة، أصبحت هي نفسها في حاجة لأسواق للجملة والقـطاعي تخـدم الأهالي، لهذا ظهرت الحاجة الملحة لبناء مثل هـذه الأسواق والذي تركزت بصفة خاصة في الناحية الشرقية مـن المدينة القديمة.

ويرجع أسباب تمركز هذه الأسواق في هذه الناحية من طرابلس إلى قربها من البحر، وهو المنفذ الهام لتصريف الإنتاج واستقبال البضائع القادمة من بلاد الغرب، وكذلك لتكتل المصالح الإدارية والسياسية، فهي قريبة مـن مصـدر السلطة، ألا وهـي السراي الحمراء وذلك في عهد تبعيتها للدولة العثمانية، كـما يعود تمركزها إلى اعتبارات استراتيجية، منها أن هذا القسم من المدينة غير معرض للقنابل البحرية، حيث أن مدى المدافع البحرية في ذلك الوقت لم يكن كافياً لتوصيل القذائف إلى هذه البقعة.

وبالطبع لم تكن هذه الأسواق لخدمة أهل المدينة وحدهم بل لجميع فئات الشعب، لأنها مركز تجمع البضائع من قبل أهالي الحضر والبدو، فغالباً ما يرتاد البدو المدينة لبيع أو شـراء ما يحتاجونه ويقفلون عائدين إلى منطقتهم.

السفينة الأمريكية يو إس إس فيلادلفيا تحترق قبالة شواطئ طرابلس زمن حكم القرمانليين، إبان حربهم مع الولايات المتحدة

القره مانلي

حكمت الأسرة القرمانلية ليبيا بعد انفصال الوالي أحمد باشا بليبيا عن الخلافة العثمانية. وبهذا الانفصال فقد انتهى العهد العثماني الأول في ليبيا، وبدأ عهد القرمانليين، وتعد فترة حكم يوسف باشا القرمانلي هي الأبرز في تلك المرحلة، حيث خاض مواجهات بحرية مع الولايات المتحدة لبسط النفوذ والسيادة في البحر الأبيض المتوسط، وبعد صراع شديد، فإن حرب القرنامليين انتهت مع الولايات المتحدة بتوقيع معاهدة سلام تلتزم فيها أمريكا بدفع ضرائب سنوية لباشا طرابلس، مقابل عدم التعرض لسفنها في البحر الأبيض المتوسط. بعد ذلك انفرط عقد العائلة القرمانلية، وعاد العثمانيون للحكم المباشر في طرابلس ليبدأ عهدهم الثاني.

'طرابلس في الحرب العالمية الثانية

كانت تضم المدينة حوالي 36 مسجد و3 حمامات تاريخية ومدرستان ومستشفى يعرف بمستشفى الغربة القديم بشارع سيدى سالم المشاط كما تضم المدينة كنيسة وسجن للمسيحيين وعدد من المبانى التاريخية منها حوش القرمانلى وعدد من القنصليات التاريخية منها القنصلية الإنجليزية الهولندية الفرنسية - الواقعة في زنقة الفرنسيس - وقنصلية جنوا، بالإضافة إلى العديد من الأسواق القديمة.

الاستعمار الإيطالي والانتداب البريطاني

مرت على ليبيا بشكل عام وطرابلس على وجه الخصوص الكثير من الأحداث والمعارك، ثم أصبحت تحت الاحتلال الإيطالي بعد تعرض العثمانيين لهزائم في بلاد المشرق، واعتبر الإيطاليون أن ليبيا هي الشاطئ الرابع لإيطاليا، وحدثت مواجهات عنيفة بين القوات الإيطالية والمقاومة الشعبية المحلية بالتعاون مع بعض الضباط العثمانيين، ونتيجة لتلك المقاومة فإن الليبيين تمكنوا من تحقيق بعض المكاسب، ومن أهمها إعلان الجمهورية الطرابلسية، إلا أن الإيطاليين استمروا في السيطرة على المنطقة حتى هزيمتهم في الحرب العالمية الثانية، حيث بدأ الانتداب البريطاني الذي انتهى باستقلال البلاد عام 1951.

ويذكر أيضاً حكومة الشام آن ذاك نظمت مظاهرات ضد الإيطاليين وأمرت الناس بالصياح والصخب، فنزلوا إلى مظاهراتهم. وكان مما ابتكره رجال المظاهرات يردد من قبل الناس أثناء طوافهم شوارع دمشق قولهم:

«طِلياني يا ابن الكلب *** مين قلك تنزل الحرب
سمعت بصوت العصملي *** صرت تعوّي متل الكلب»


وأشباه ذلك من السخافات التي كانت تلجأ إليها الدولة على غير هدى، مجردة عن كل نية حسنة، بينما كانت الجيوش الأجنبية تطأ رقاب الآمنين من أبناء الوطن العزل من السلاح والعتاد.[5]

En otros idiomas
Acèh: Tarabulus
адыгабзэ: Триполи
Afrikaans: Tripoli
አማርኛ: ትሪፖሊ
aragonés: Tripoli (Libia)
asturianu: Trípoli
azərbaycanca: Tripoli
تۆرکجه: طرابلس
Bikol Central: Tripoli
беларуская: Трыпалі
беларуская (тарашкевіца)‎: Трыпалі
български: Триполи
বাংলা: ত্রিপোলি
བོད་ཡིག: ཐི་རི་ཕོ་ལི
brezhoneg: Tripoli (Libia)
bosanski: Tripoli
català: Trípoli
Mìng-dĕ̤ng-ngṳ̄: Tripoli
нохчийн: Триполи
Cebuano: Tripoli
کوردی: تەرابلوس
čeština: Tripolis
Cymraeg: Tripoli
dansk: Tripoli
Deutsch: Tripolis
Ελληνικά: Τρίπολη (Λιβύη)
English: Tripoli
Esperanto: Tripolo
español: Trípoli
eesti: Tripoli
euskara: Tripoli
estremeñu: Trípoli
فارسی: طرابلس
suomi: Tripoli
Nordfriisk: Tripolis
Gaeilge: Tripilí
Gàidhlig: Tripoli
客家語/Hak-kâ-ngî: Tripoli
हिन्दी: ताराबूलस
Fiji Hindi: Tripoli
hrvatski: Tripoli
hornjoserbsce: Tripolis
Kreyòl ayisyen: Tripoli
Հայերեն: Տրիպոլի
Bahasa Indonesia: Tripoli
Interlingue: Tripolis (Libya)
Ido: Tripoli
íslenska: Trípólí
italiano: Tripoli
日本語: トリポリ
Basa Jawa: Tripoli
ქართული: ტრიპოლი
Qaraqalpaqsha: Tripoli
Taqbaylit: Ṭrables
Kongo: Tripoli
қазақша: Триполи
kalaallisut: Tripoli
kurdî: Trablûs
kernowek: Tripoli
Кыргызча: Триполи
Ladino: Tripoli
Lëtzebuergesch: Tripolis
Lingua Franca Nova: Tarabulo
Ligure: Tripoli
lumbaart: Tripul
lietuvių: Tripolis
latviešu: Tripole
Basa Banyumasan: Tripoli
Malagasy: Tripoli
македонски: Триполи
മലയാളം: ട്രിപ്പോളി
монгол: Триполи
मराठी: त्रिपोली
кырык мары: Триполи
Bahasa Melayu: Tripoli
Nāhuatl: Tripoli
Nederlands: Tripoli (Libië)
norsk nynorsk: Tripoli
norsk: Tripoli
Novial: Tripoli
Ирон: Триполи
ਪੰਜਾਬੀ: ਤਰਾਬਲਸ
Kapampangan: Tripoli
Papiamentu: Tripoli
polski: Trypolis
Piemontèis: Trìpoli
پنجابی: طرابلس
پښتو: ترابلس
português: Trípoli
Runa Simi: Tripoli
română: Tripoli
русский: Триполи
sardu: Tripoli
sicilianu: Trìpuli
Scots: Tripoli
srpskohrvatski / српскохрватски: Tripoli
Simple English: Tripoli
slovenčina: Tripolis
slovenščina: Tripoli
chiShona: Tripoli
Soomaaliga: Triboli
српски / srpski: Триполи
svenska: Tripoli
Kiswahili: Tripoli (Libya)
ślůnski: Trypolis
тоҷикӣ: Триполӣ
Türkmençe: Tripoli
Tagalog: Tripoli
Türkçe: Trablus
Twi: Tripoli
удмурт: Триполи
ئۇيغۇرچە / Uyghurche: ترىپولى
українська: Триполі
oʻzbekcha/ўзбекча: Tripoli
vepsän kel’: Tripoli
Tiếng Việt: Tripoli
Volapük: Tarabulus
Winaray: Tripoli
吴语: 的黎波里
მარგალური: ტრიპოლი
ייִדיש: טריפאלי
Yorùbá: Tripoli
中文: 的黎波里
Bân-lâm-gú: Tripoli
粵語: 的黎波里