سمك الراي اللاسع

اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

الراي اللسّاع

Southern stingray Dasyatis americana fossil_range = Late Cretaceous–Recent[1]  قك                     ك أ س د ف بر ث ج ط ب ن
Southern stingray Dasyatis americana fossil_range = Late Cretaceous–Recent[1]

المرتبة التصنيفيةفصيلة[2][3]  تعديل قيمة خاصية المرتبة التصنيفية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي
المملكة:حيوانات
الشعبة:حبليات
الطائفة:أسماك غضروفية
الطويئفة:أشلاق
الرتبة:رتبة مليوباتيفورميس
الرتيبة:سمك الرقيطة
الفصيلة:سمك الراي اللاسع
دايفيد جوردن, 1888
الاسم العلمي
Dasyatidae[2][3][4]  تعديل قيمة خاصية الاسم العلمي للأصنوفة (P225) في ويكي بيانات
دايفيد جوردن ، 1888  تعديل قيمة خاصية الاسم العلمي للأصنوفة (P225) في ويكي بيانات
‏‏

الراي اللسّاع[5] ، أو اسماك الشِفنين اللاسعة هو مجموعة من أسماك الراي، وهي أسماك غضروفية ذات صلة بسمك القرش. ويصنف إلى رتيبة مليوباتويدي (Myliobatoidei) التي تندرج تحت رتبة مليوباتيفورميس (Myliobatiformes)، وتتكون من ثماني فصائل هي:

  • Hexatrygonidae (الراي اللسّاع سداسي الخياشيم)
  • Plesiobatidae (الراي اللسّاع في المياه العميقة)
  • Urolophidae (الراي اللسّاع المستدير)
  • Urotrygonidae (الراي اللسّاع المستدير (الأمريكي) )
  • Dasyatidae (الراي اللسّاع)
  • Potamotrygonidae (الراي النهري اللساع)
  • Gymnuridae (راي الفَرَاش)
  • Myliobatidae (أسماك شعاع النسر).[6]

ويشتمل معظم الراي اللسّاع على طرف لاسع شائك أو أكثر (معدل من اسنان جلدية) على الذيل، ويستخدم بشكل حصري في الدفاع عن النفس. وقد يصل طول الطرف اللاسع إلى ما يقرب من 35 سم (14 بوصة)، ويحتوي الجانب السفلي منه على تجويفين يشتملان على غدد السم.[7] والطرف اللاسع مغطى بطبقة رقيقة من الجلد، وهي غمد غشائي، يتركز فيها السم.[8] وعدد قليل فقط من أعضاء هذه الرتيبة، مثل سمك الراي مانتا (manta ray) وسمك راي الشيهم (porcupine ray)، ليس لديه أطراف لاسعة.

والراي اللسّاع شائع في المياه البحرية في المنطقة الاستوائية وشبه الاستوائية في أنحاء العالم، كما أنه يتضمن أنواعًا توجد في المحيطات ذات المناخ المعتدل الأكثر دفئًا مثل الراي اللساع ذو الذيل الشوكي (Dasyatis thetidis) وأنواعًا توجد في العمق مثل الراي اللساع في المياه العميقة (Plesiobatis daviesi). ويقتصر وجود الراي النهري اللساع وعدد من الراي اللسّاع (مثل الراي اللسّاع النيجيري (Niger stingray)) على الماء العذب. وتعد معظم أسماك مليوباتويدس من الأسماك المغمورة، إلا أن بعضها مثل الراي اللسّاع البحري وأسماك شعاع النسر هي أسماك بحرية.[9]

على الرغم من أن معظم الراي اللسّاع واسع الانتشار نسبيًا ولا يعتبر مهددة حاليًا، إلا أنه بالنسبة للعديد من الأنواع (على سبيل المثال سمك الراي ذو البقع والذيل المروحي (Taeniura meyeni) والراي اللسّاع كولاريس (D. colarensis) والراي اللساع النيجيري (D. garouaensis) والراي اللسّاع في الماء العذب في ميكونغ (D. laosensis)) فإن حالة الحفاظ على الأنواع أكثر صعوبة مما يؤدي إلى إدراجها كأنواع غير محصنة أو أنواع مهددة بالانقراض من قِبل الاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة (IUCN). كما أن حالة العديد من الأنواع الأخرى غير معروفة كثيرًا، مما يؤدي إلى إدراجها كأنواع ناقصةُ البيانات.[10]

السلوك

الراي اللسّاع ذو البقع الزرقاء في سواحل لايتي الجنوبية ويسمى لما، الفلبين.

إن الأجسام المسطحة التي يتسم بها الراي اللساع تسمح له بإخفاء نفسه بشكل فعال في بيئاته. ويقوم الراي اللساع بذلك من خلال تحريك الرمال والاختباء تحتها. ونظرًا لوجود أعين الراي اللساع أعلى أجساده وأفواهه على الجانب السفلي منها، فإن هذه الأسماك لا يمكنها أن ترى فريستها، ولكنها تعتمد على استخدام الرائحة والمستقبلات الكهربية (أوعية لورنزيني (ampullae of Lorenzini) )التي تشبه تلك الموجود لدى أسماك القرش.[11] ويتغذى الراي اللساع بشكل أساسي على الرخويات والقشريات، وأحيانًا على الأسماك الصغيرة. ويحتوي بعض أفواه الراي اللساع على صفيحتين قويتين لطحن الأصداف، بينما تحتوي أنواع أخرى على أجزاء فم ماصة فقط. ويستقر الراي اللساع في القاع أثناء التغذية، وفي أغلب الأحيان لا يترك أي جزء مرئي من جسده سوى العينين والذيل. والشعاب المرجانية هي ساحة تناول الطعام المفضلة لدى هذه الأسماك وعادة ما تشاركها مع أسماك القرش أثناء ارتفاع المد.[12]

الراي اللساع في المياه الضحلة ببحيرة كوثارابا بأستراليا

التكاثر

عندما يلاطف الذكر الأنثى، فإنه يلاحقها عن كثب، ويقوم بعَض قرصها الصدري، ثم يضع أحد قابضيه في صمامها.[13]

الراي اللسّاع بيوض ولود ، ويلد ما بين 5 و13 من الصغار في "البطن" الواحدة. وتحمل الأنثى الأجنة في الرحم من دون مشيمة. وبدلاً من ذلك، تمتص الأجنة الغذاء من كيس محي، وبعد نضوب الكيس، تمدهم الأم بـ "اللبن" الرحمي.[14]

في مربى لندن للحياة البحرية (Sea Life London Aquarium)، وضعت أنثيان من الراي اللسّاع سبعة صغار، على الرغم من عدم اقتراب أي من الأمين من الذكور لمدة عامين. "لقد عُرف عن الراي أنها تخزن السائل المنوي ولا تلد حتى تقرر الوقت المناسب لذلك".[15]

En otros idiomas
Afrikaans: Dasyatidae
беларуская: Хвастаколавыя
català: Dasiàtid
Cebuano: Dasyatidae
čeština: Trnuchovití
dansk: Pilrokke
Deutsch: Stechrochen
español: Dasyatidae
euskara: Bastanga
فارسی: پوماهی
français: Dasyatidae
עברית: טריגוניים
íslenska: Stingskötur
italiano: Dasyatidae
日本語: アカエイ科
한국어: 색가오리과
Bahasa Melayu: Ikan Pari
မြန်မာဘာသာ: ငါးလိပ်ကျောက်
Nederlands: Pijlstaartroggen
Diné bizaad: Łóóʼ adishishí
polski: Ogończowate
português: Dasyatidae
română: Dasyatidae
српски / srpski: Жутуље
svenska: Spjutrockor
українська: Хвостоколові
Winaray: Dasyatidae
ייִדיש: סטינגרעי
中文: 魟科