ساركوما كابوزي

ساركوما كابوزي
ساركوما كابوسي. تظهر اللويحات بنفسجية اللون المميزة على جناح الأنف وعند قمة الأنف لدى مريضة مصابة بفيروس الإيدز.
ساركوما كابوسي. تظهر اللويحات بنفسجية اللون المميزة على جناح الأنف وعند قمة الأنف لدى مريضة مصابة بفيروس الإيدز.

من أنواعورم النسيج الضام  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الاختصاصعلم الأورام
سُمي باسمموريتز كابوزيس  تعديل قيمة خاصية سمي باسم (P138) في ويكي بيانات
عقاقير
تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-10C46
ت.د.أ.-9176
ت.د.أ.أ9140/3
وراثة مندلية بشرية148000
ق.ب.الأمراض7105
مدلاين بلس000661
إي ميديسينmed/1218
ن.ف.م.ط.D012514
ن.ف.م.ط.
مثال على سرطان كابوزيس

ساركوما كابوسي هو الورم الناجم عن الإصابة بفيروس هربس الإنسان 8. المعروف أيضاً باسم المرتبطة كابوزي ساركوما هربس، وقد وصفت في الأصل من قبل موريتز كابوزيس، وهو طبيب أمراض جلدية ممارس في جامعة فيينا في 1872.[1] أصبح من واحدة من الأمراض المصاحبة للإيدز 1980. وعرف أن السبب فيروسي لهذا النوع من السرطان في عام 1994.[2] على الرغم من أن كابوسي ساركوما معروف إلا أنه ناجم عن عدوى فيروسية، هناك نقص كبير في الوعي بهذا المرض حتى بين الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بكابوسي سلركوما / هربس الإنسان 8 النوعHV / HHV-8 .[3]

كابوزي ساركوما هو مرض جهازي مصاحب لآفات جلدية معاً وبدون أية إصابات للأجهزة الداخلية. وقد صنف لأربعة أنواع فرعية: النوع الكلاسيكي الذي يؤثر على الرجال في منتصف العمر من أصل البحر الأبيض المتوسط، نوع المستوطنة الأفريقية، النوع في المرضى الذين يعانون كبت المناعة نتيجة لعلاج معين، والنوع المرتبط بالإيدز.إن الآفات الجلدية في النوع الواحد تتنوع في لونها الأحمر الميال إلى البنفسجي، ولها عدة أشكال: البقعي، الرقعي، لويحيّ، عقدية، وخارجي التنبت. يمكن للآفات الجلدية أن تكون انفرادية، محلية أو منتشرة. يمكن للنوع أن يشمل تجويف الفم، والعقد اللمفاوية، والأحشاء. النوع الكلاسيكي يميل إلى أن يكون كسلاناً، مع ظهور حمامية أو بقع بنفسجية على الأطراف السفلية. نوع المستوطنة الأفريقية والنوع المتعلق بالإيدز يميلان إلى أن يكونا أكثر عدوانية. آفات النوع المرتبط بالإيدز في كثير من الأحيان تتطور بسرعة للويحات وعقديات التي تؤثر على الجذع العلوي والوجه والغشاء المخاطي للفم. ويمكن إجراء التشخيص مع خزعة للأنسجة، وإذا أُجريَ الفحص سريرياً ينبغي أن يتم فحص وتصوير الأجهزة الداخلية.عنما يتم التشخيص، تستند المعالجة على النوع الفرعي للمرض وإذا ما كان مرض موضعي أم منتشر للأجهزة النظامية. ويمكن علاج المرض الجلدي الموضعي عن طريق العلاج بالتبريد، والحقن داخل الآفة باستخدام فينبلاستين، هلام alitretinoin، العلاج الإشعاعي، العلاج المناعي الموضعي (Imiquimod)، أو الاستئصال الجراحي.المرض الجلدي واسع النطاق و/ أو المرض الداخلي قد يتطلب العلاج الكيميائي عن طريق الوريد والعلاج المناعي. ويوصى وقف أو الحد من العلاج مناعي عندما ينشأ النوع في تحديد وتضعيف المناعة نتيجة العلاج. ومع ذلك، مع النوع المتعلق بالإيدز،وقد تبين العلاج المضاد للفيروسات نشطة للغاية (HAART) لمنعها، أو حثها على التراجع. بعض مرضى الإيدز لها حل كامل للآفات ومعالجة لفترات طويلة مع الاستمرار في العلاج. ولذلك، ينبغي اعتبار علاج HAART الخط الأول لهؤلاء المرضى، على الرغم من أنها قد تتطلب علاجات أخرى في نفس الوقت.[4][5][6][7][8]

En otros idiomas
azərbaycanca: Kapoşi sarkoması
čeština: Kaposiho sarkom
Deutsch: Kaposi-Sarkom
Ελληνικά: Σάρκωμα Καπόσι
Bahasa Indonesia: Sarkoma Kaposi
日本語: カポジ肉腫
Nederlands: Kaposisarcoom
português: Sarcoma de Kaposi
slovenščina: Kaposijev sarkom
српски / srpski: Капошијев сарком
Türkçe: Kaposi sarkomu
татарча/tatarça: Капоши саркомасы
українська: Саркома Капоші
Tiếng Việt: Kaposi's sarcoma