خلية حمضية

خلية حمضية
Eosinophil blood smear.JPG
خلية حمضية تحت المجهز (400x) من مسحة دم محيطية. تحيط كريات الدم الحمر وصفيحتين تظهران في الزاوية العليا اليسرى بالخلية الحمضية.

تفاصيل
نوع منخلية محببة  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
ترمينولوجيا هستولوجيكاH2.00.04.1.02017  تعديل قيمة خاصية ترمينولوجيا هستولوجيكا (P1694) في ويكي بيانات
ن.ف.م.ط.D004804  تعديل قيمة خاصية معرف ن.ف.م.ط. (P486) في ويكي بيانات
شكل الخلية الحمضية

الخلايا الحمضية أو اليوزينيات أو أقل شيوعًا الحَمِضات (بالإنجليزية: Eosinophil) أحد أنواع كريات الدم البيضاء وأحد مكونات جهاز المناعة تشكل نسبة 2-4 % من كريات الدم البيضاء و تكون نواتها على شكل فصين صغيرين وتحتوي على حبيبات لذلك فهي تصنف من ضمن خلايا الدم البيضاء ذات الحبيبات (المحببة) و يبرز دورها الدفاعي عند الإصابة بالطفيليات. تسيطر مع الخلايا البدينة والخلايا القاعدية على الآليات المرتبطة بالحساسية والربو فلها دور في إحداث تفاعلات الحساسية. وهي حببيبات تتطور خلال تكوُّن الدم في نخاع العظام قبل الهجرة إلى الدم.

هذه الخلايا حمضية أو "محبة للحمض" كما يتضح من تقاربها الكيميائي مع صبغات قطران الفحم: تكون عادةً شفافة وتظهر باللون الأحمر الطوبي عند صبغها باليوزين. يتركز التصبغ في حبيبات صغيرة داخل السيتوبلازم الخلوي، تحتوي على العديد من الوسائط الكيميائية مثل الهستامين والبروتينات مثل بيروكسيداز الحمضات وريبونوكلياز (RNase) وديوكسي ريبونيوكلياز (DNase) وليباز وبلازمينوجين والبروتين الأساسي الرئيسي. تتحرر هذه الوسائط من خلال عملية تسمى زوال الحبيبات بعد تفعيل الحمضات، وهي سامة لكل من الطفيلي والأنسجة المضيفة.

في الأصِحَّاء، تشكل الحمضات حوالي 1-6٪ من خلايا الدم البيضاء، وحجمها حوالي 12-17 ميكرومتر.[1] تتواجد في النخاع والتقاء قشرة ونخاع الغدة الصعترية، وفي الجهاز الهضمي السفلي والمبيض والرحم والطحال والعقد اللمفاوية، ولكن لا توجد في الرئة والجلد والمريء في الظروف العادية. ويرتبط وجود الحمضات في هذه الأعضاء بالمرض. تستمر الحمضات في الدورة الدموية لمدة 8-12 ساعة، ويمكنها البقاء على قيد الحياة في الأنسجة لمدة 8-12 أيام إضافية في غياب التحفيز.[2] أوضح العمل الرائد في الثمانينات أن الحمضات هي حبيبات فريدة من نوعها، لديها القدرة على البقاء على قيد الحياة لفترات طويلة من الزمن بعد نضوجها في الجسم الحي.

النمو والهجرة والتنشيط

تتطور الحمضات وتنمو في نخاع العظام. وتتميز عن الخلايا الأم النخاعية باستجابتها للسيتوكينات؛ إنترلوكين 3 (IL-3) وإنترلوكين 5 (IL-5) والعامل المحفز لمستعمرات البلاعم والحبيبات (GM-CSF).[3][4][5]

تُنتِج الحمضات وتُخزِّن العديد من البروتينات الحبيبية الثانوية قبل خروجها من نخاع العظام. بعد النضج، تنتشر الحمضات في الدم وتهاجر إلى المواقع الالتهابية في الأنسجة، أو إلى مواقع العدوى بالديدان الطفيلية استجابةً للكيموكينات وبعض الليوكوترين. في هذه المواقع المعدية، يتم تنشيط الحمضات بواسطة السيتوكينات من النوع 2 المُنتَجَة من مجموعة فرعية معينة من الخلايا التائية المساعدة (TH2).[6]

En otros idiomas
azərbaycanca: Eozinofillər
català: Eosinòfil
ދިވެހިބަސް: އީއަސިނަފިލް
Ελληνικά: Ηωσινόφιλα
English: Eosinophil
español: Eosinófilo
euskara: Eosinofilo
galego: Eosinófilo
Bahasa Indonesia: Eosinofil
日本語: 好酸球
Basa Jawa: Eosinofil
kurdî: Êzonofîl
lietuvių: Eozinofilas
latviešu: Eozinofili
Plattdüütsch: Eosinophil Granulozyt
polski: Eozynofil
srpskohrvatski / српскохрватски: Eozinofil
Simple English: Eosinophil granulocyte
српски / srpski: Еозинофил
Türkçe: Eozinofil