العصر الإدواردي

ادوارد السابع

العصر الإدواردي أو العهد الإدواردي إلى الفترة التي حكم فيها الملك ادوارد السابع وريث الملكة فيكتوريا وابنها الوحيد. وامتدت فترة حكمه من 1901 إلى 1910.

وفاة الملكة فيكتوريا وتنصيب ادوارد السابع خليفة لها خط نهاية العصر الفيكتوري الذي تميز بنبذ الملكة للشعب والبذخ الذي عاشه الأغنياء والعائلة المالكة. كان الملك قائداً لنخبة المملكة من محبي الفن والأدب وكان متأثرأ بفنون أوروبا القارية ولربما ساهم حبه للترحال في ذلك.

تميز العهد الادواردي بتحول في المنظومة السياسية للملكة خاصة ًوان طبقة العمال والنساء، والتي كانت شرائح مهمشة في المجتمع البريطاني، ازدادت حضوراً على الساحة السياسية.

المجتمع ونظام الطبقات

لم يكن هنالك مجال للحراك الاجتماعي- اي الانتقال من طبقة اجتماعية إلى أخرى أو من مستوى إلى آخر في نفس الطبقة الاجتماعية- في المجتمع البريطاني، بسبب التغيرات الاقتصادية والاجتماعية التي ألمت بالمملكة كظهور الاشتراكية، وتفشي الفقر، ومعاناة المرأة في ظل الظروف الاقتصادية السيئة، وخاصةً عملها خارج البيت نتيجة لتزايد فرص العمل بسبب الثورة الصناعية المتنامية.

الأزياء

سيدات لندن 1909

احتضنت الطبقات العليا الرياضة الترفيهية، والتي أدت إلى تطورات سريعة في عالم الموضة خاصةً مع تزايد الحاجة إلى أزياءٍ أكثر راحةً ومرونة، فارتدت النساء المشدات الضيقة والتنانير الطويلة. كان العهد الادواردي آخر مرة ترتدي فيها النساء تلك "الكورسيهات" أو المشدات الضيقة في الحياة اليومية. ويعتقد أن أكثر التغيرات التي تلت الحرب العالمية اثارةً للاهتمام كانت تلك التي ألمت بعالم الأزياء النسائية، ومنذ ذلك الوقت وأزياء النساء تصبح أقصر فأقصر. [1]

En otros idiomas