التهاب الغشاء المخاطي


التهاب الغشاء المخاطي
من أنواعمرض جلدي،  وأمراض الجهاز الهضمي  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الاختصاصطب الجهاز الهضمي  تعديل قيمة خاصية التخصص الطبي (P1995) في ويكي بيانات
تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-9528.00-528.01
ق.ب.الأمراض29692
ن.ف.م.ط.D052016

التهاب الغشاء المخاطي وهوالتهاب مؤلم وتقرحات في الأغشية المخاطية المبطنة للجهاز الهضمي , وعادة ما ينتج كأثر سلبي او أحد مضاعفات العلاج الكيميائي أو الاشعاعي للسرطان .[1] يمكن أن يحدث التهاب الغشاءالمخاطي في أي مكان على طول الجهاز الهضمي , الا ان التهاب الغشاء المخاطي الفموي يقصد به الالتهاب والتقرح الذي يحدث في الفم . التهاب الغشاء المخاطي الفموي مرض شائع وهو غالبا احدى مضاعفات علاج السرطان .[2]

يؤثر التهاب الغشاء المخاطي للفم و الجهاز الهضمي تقريبا على جميع المرضى الذين يخضعون للعلاج الكيميائي بجرعة عالية و زرع الخلايا الجذعية المكونة للدم , 80٪ من المرضى الذين يعانون من الأورام الخبيثة في الرأس و الرقبة يتلقون العلاج الإشعاعي ، و مجموعة واسعة منهم يتلقون العلاج الكيميائي.التهاب الغشاء المخاطي للجهاز الهضمي يزيد معدل الوفيات و المراضة (عدد الاشخاص المصابين بامراض في مجتمع معين) و يسهم في ارتفاع تكاليف الرعاية الصحية .[3] في معظم حالات علاج السرطان , 5-15% من المرضى يصابون بالتهاب الغشاء المخاطي . لكن العلاج ب 5-فلورويوراسيل يزيد نسبة المصابين بالتهاب الغشاء المخاطي إلى 40% , بالاضافة إلى ان 10-15% يصابون بالتهاب الغشاء المخاطي من الدرجة الثالثة أو الرابعة [4] . 20% من المرضى المصابين بالسرطان اللذين يتلقون العلاج بايرونيتيكان يصابون بالتهاب حاد في الغشاء المخاطي , حيث ان التهاب الغشاء المخاطي الفموي هو الأكثر شيوعا , خصوصا عند العلاج بملفان . الشخص المصاب بالتهاب الغشاء المخاطي من الدرجة الثالثة لا يمكنه تناول الطعام الصلب , اما الشخص المصاب بالتهاب الغشاء المخاطي من الدرجة الرابعة لا يمكنه حتى شرب السوائل .[4]

العلاج الإشعاعي للرأس والرقبة أوالحوض أوالبطن عند أكثر من 50% من المرضى مرتبط بالتهاب الغشاءالمخاطي الفموي من الدرجة الثالثة او التهاب الغشاء المخاطي المعوي من الدرجة الرابعة . مرضى الرأس والرقبة اللذين يتلقون العلاج الاشعاعي , قد يعانون من الم وانخفاض وظائف الفم لمدة طويلة بعد انتهاء العلاج الاشعاعي . جرعةالإشعاع المجزأة تزيد من خطر الاصابة بالتهاب الغشاءالمخاطي عند أكثر من 70٪ من المرضى في معظم التجارب. التهاب الغشاء المخاطي الفموي عادة ما يكون شديدا و يستمر طويلا عند المرضى اللذين قاموا بزراعة الخلايا الجذعية المكونة للدم لا سيماالذين تعرضو اللاشعاع لكامل الجسم .[4]

العلامات والأعراض

مرضى السرطان اللذين يخضعون للعلاج الكيميائي عادة ما تبدأ ألاعراض بالظهور من 4-5 أيام بعد بدء العلاج، وتبلغ الذروة تقريبا في اليوم 10، وبعد ذلك يحدث تحسن بطيء لبضعة أسابيع , التهاب الغشاء المخاطي المرتبط بالعلاج الإشعاعي عادة ما يظهر في نهاية الأسبوع الثاني من العلاج ويمكن أن يستمر لمدة ستة إلى ثمانيةأسابيع . نتيجة موت الخلايا عند العلاج الكيميائي او الاشعاعي , بطانة الغشاء المخاطي للفم تصبح رقيقة، قد تنهار ومن ثم تصبح حمراء ملتهبة ومتقرحة.القرحات قد تغطى بطبقة بيضاء مصفرة من تخثر الفابرين تسمى بالغشاء الكاذب , عادة ما يظهر التهاب جلدي سطحي . القرحة قد تتراوح بين 0.5 سم إلى أكثر من 4 سم. التهاب الغشاء المخاطي الفموي قد يكون مؤلما بشدة . عادة ما ترتبط درجةالألم بدرجة تلف الأنسجة. غالبا ما يوصف الألم بشعور الحرق يرافقه احمرار. بسبب الألم، فإن المريض قد يعاني من اضطراب في التحدث، والأكل، أو حتى فتح الفم. خللال ذوق، أو التغير في معرفة الطعم، هو أمر شائع، خصوصا بالنسبة لأولئك الذين يتلقون العلاج الإشعاعي لمنطقة الرقبة والفم. "عمى الطعم"،أو بمعنى اخر التغير في الشعور بالطعم، هي حالة مؤقتة تحدث نتيجة للتأثيرات على براعم الذوق التي يقع معظمها في اللسان. في بعض الأحيان، يحدث انتعاش جزئي فقط لحاسة الذوق .أكثر الشكاوى شيوعاً تحدث عند تذوق الطعام الحلو جدا أو المر جدا أو تكرر الطعم المعدني >

En otros idiomas
Deutsch: Mukositis
English: Mucositis
español: Mucositis
svenska: Oral mucosit