استسقاط

الاستسقاط هو محاولة ربط عدة أحداث أو أشياء منفصلة لا رابط يجمعها لتحميلها معنى جديدا ليس من أصل أي من الأحداث أو الأشياء نفسها كنوع من إضفاء الصفة العلمية أو المصداقية عليها أو إعطائها أهمية تفوق حجمها الحقيقي. وقد صُيغ هذا المصطلح في عام 1958 من قبل كونراد كلاوس، الذي عرفه بأنه "الصلات التي لا مبرر لها" متبوعة "بمقاصد غير طبيعية لتجربة معينة"، لكنه تحدر لتمثيل ميل الإنسان إلى البحث عن أنماط في الطبيعة العشوائية بشكل عام، كالقمار، والظواهر الخارقة، والدين، وحتى في محاولات التأملات العلمية.

التعاريف

وصف كونراد هذه الظاهرة بأنها تشويه للحقيقة يتمثل في الاضطراب العقلي لكنها أصبحت شائعة الاستخدام لوصف هذه العلاقات دون أن تعني بالضرورة وجود أي اضطرابات عصبية أو امرض عقلية. في عام 2008، صاغ مايكل شيرمر كلمة 'النمطية' بأنها "ميل للعثور على أنماط ذات معاني في ضجيج لا معنى له". في كتابه العقل المؤمن (2011)، عرف شيرمر النمطية بأنها "ميل للعثور على أنماط ذات معاني في ضجيج ذو معنى ولا معنى له." يقول في أطروحته أن لدينا "الميل إلى بث أنماط ذات معنى، ونية، وواسطة"، التي يدعوها شيرمر "بـالوساطة". في الإحصاءات، يعرف الاستسقاط كنوع من الخطأ - تحديد أنماط خاطئة في البيانات ويمكن مقارنتة مع ما يسمى بالإيجابيات الكاذبة في حالات اختبار أخرى.

En otros idiomas
беларуская: Апафенія
български: Апофения
català: Apofènia
čeština: Apofenie
dansk: Apophenia
Deutsch: Apophänie
English: Apophenia
español: Apofenia
français: Apophénie
עברית: אפופניה
italiano: Apofenia
қазақша: Апофения
Latina: Exemplaritas
Nederlands: Apofenie
norsk: Apofeni
polski: Apofenia
português: Apofenia
русский: Апофения
українська: Апофенія