أكسجين

فلورأكسجيننتروجين
-

O

S
Element 1: هيدروجين (H), لا فلز
Element 2: هيليوم (He), غاز نبيل
Element 3: ليثيوم (Li), فلز قلوي
Element 4: بيريليوم (Be), فلز قلوي ترابي
Element 5: بورون (B), شبه فلز
Element 6: كربون (C), لا فلز
Element 7: نيتروجين (N), لا فلز
Element 8: أكسجين (O), لا فلز
Element 9: فلور (F), هالوجين
Element 10: نيون (Ne), غاز نبيل
Element 11: صوديوم (Na), فلز قلوي
Element 12: مغنسيوم (Mg), فلز قلوي ترابي
Element 13: ألومنيوم (Al), فلز ضعيف
Element 14: سليكون (Si), شبه فلز
Element 15: فسفور (P), لا فلز
Element 16: كبريت (S), لا فلز
Element 17: كلور (Cl), هالوجين
Element 18: أرغون (Ar), غاز نبيل
Element 19: بوتاسيوم (K), فلز قلوي
Element 20: كالسيوم (Ca), فلز قلوي ترابي
Element 21: سكانديوم (Sc), فلز انتقالي
Element 22: تيتانيوم (Ti), فلز انتقالي
Element 23: فاناديوم (V), فلز انتقالي
Element 24: كروم (Cr), فلز انتقالي
Element 25: منغنيز (Mn), فلز انتقالي
Element 26: حديد (Fe), فلز انتقالي
Element 27: كوبالت (Co), فلز انتقالي
Element 28: نيكل (Ni), فلز انتقالي
Element 29: نحاس (Cu), فلز انتقالي
Element 30: زنك (Zn), فلز انتقالي
Element 31: غاليوم (Ga), فلز ضعيف
Element 32: جرمانيوم (Ge), شبه فلز
Element 33: زرنيخ (As), شبه فلز
Element 34: سيلينيوم (Se), لا فلز
Element 35: بروم (Br), هالوجين
Element 36: كريبتون (Kr), غاز نبيل
Element 37: روبيديوم (Rb), فلز قلوي
Element 38: سترونشيوم (Sr), فلز قلوي ترابي
Element 39: إتريوم (Y), فلز انتقالي
Element 40: زركونيوم (Zr), فلز انتقالي
Element 41: نيوبيوم (Nb), فلز انتقالي
Element 42: موليبدنوم (Mo), فلز انتقالي
Element 43: تكنيشيوم (Tc), فلز انتقالي
Element 44: روثينيوم (Ru), فلز انتقالي
Element 45: روديوم (Rh), فلز انتقالي
Element 46: بالاديوم (Pd), فلز انتقالي
Element 47: فضة (Ag), فلز انتقالي
Element 48: كادميوم (Cd), فلز انتقالي
Element 49: إنديوم (In), فلز ضعيف
Element 50: قصدير (Sn), فلز ضعيف
Element 51: إثمد (Sb), شبه فلز
Element 52: تيلوريوم (Te), شبه فلز
Element 53: يود (I), هالوجين
Element 54: زينون (Xe), غاز نبيل
Element 55: سيزيوم (Cs), فلز قلوي
Element 56: باريوم (Ba), فلز قلوي ترابي
Element 57: لانثانوم (La), لانثانيدات
Element 58: سيريوم (Ce), لانثانيدات
Element 59: براسوديميوم (Pr), لانثانيدات
Element 60: نيوديميوم (Nd), لانثانيدات
Element 61: بروميثيوم (Pm), لانثانيدات
Element 62: ساماريوم (Sm), لانثانيدات
Element 63: يوروبيوم (Eu), لانثانيدات
Element 64: غادولينيوم (Gd), لانثانيدات
Element 65: تربيوم (Tb), لانثانيدات
Element 66: ديسبروسيوم (Dy), لانثانيدات
Element 67: هولميوم (Ho), لانثانيدات
Element 68: إربيوم (Er), لانثانيدات
Element 69: ثوليوم (Tm), لانثانيدات
Element 70: إتيربيوم (Yb), لانثانيدات
Element 71: لوتيشيوم (Lu), لانثانيدات
Element 72: هافنيوم (Hf), فلز انتقالي
Element 73: تانتالوم (Ta), فلز انتقالي
Element 74: تنجستن (W), فلز انتقالي
Element 75: رينيوم (Re), فلز انتقالي
Element 76: أوزميوم (Os), فلز انتقالي
Element 77: إريديوم (Ir), فلز انتقالي
Element 78: بلاتين (Pt), فلز انتقالي
Element 79: ذهب (Au), فلز انتقالي
Element 80: زئبق (Hg), فلز انتقالي
Element 81: ثاليوم (Tl), فلز ضعيف
Element 82: رصاص (Pb), فلز ضعيف
Element 83: بزموت (Bi), فلز ضعيف
Element 84: بولونيوم (Po), شبه فلز
Element 85: أستاتين (At), هالوجين
Element 86: رادون (Rn), غاز نبيل
Element 87: فرانسيوم (Fr), فلز قلوي
Element 88: راديوم (Ra), فلز قلوي ترابي
Element 89: أكتينيوم (Ac), أكتينيدات
Element 90: ثوريوم (Th), أكتينيدات
Element 91: بروتكتينيوم (Pa), أكتينيدات
Element 92: يورانيوم (U), أكتينيدات
Element 93: نبتونيوم (Np), أكتينيدات
Element 94: بلوتونيوم (Pu), أكتينيدات
Element 95: أمريسيوم (Am), أكتينيدات
Element 96: كوريوم (Cm), أكتينيدات
Element 97: بركيليوم (Bk), أكتينيدات
Element 98: كاليفورنيوم (Cf), أكتينيدات
Element 99: أينشتاينيوم (Es), أكتينيدات
Element 100: فرميوم (Fm), أكتينيدات
Element 101: مندليفيوم (Md), أكتينيدات
Element 102: نوبليوم (No), أكتينيدات
Element 103: لورنسيوم (Lr), أكتينيدات
Element 104: رذرفورديوم (Rf), فلز انتقالي
Element 105: دوبنيوم (Db), فلز انتقالي
Element 106: سيبورغيوم (Sg), فلز انتقالي
Element 107: بوريوم (Bh), فلز انتقالي
Element 108: هاسيوم (Hs), فلز انتقالي
Element 109: مايتنريوم (Mt), فلز انتقالي
Element 110: دارمشتاتيوم (Ds), فلز انتقالي
Element 111: رونتجينيوم (Rg), فلز انتقالي
Element 112: كوبرنيسيوم (Cn), فلز انتقالي
Element 113: نيهونيوم (Nh)
Element 114: فليروفيوم (Uuq)
Element 115: موسكوفيوم (Mc)
Element 116: ليفرموريوم (Lv)
Element 117: تينيسين (Ts)
Element 118: أوغانيسون (Og)
8O
المظهر
غاز عديم اللون / سائل أزرق اللون.

الخطوط الطيفية للأكسجين
الخواص العامة
الاسم، العدد، الرمز أكسجين، 8، O
تصنيف العنصر لا فلز؛ كالكوجين
المجموعة، الدورة، المستوى الفرعي 16،  2، p
الكتلة الذرية 15.9994 غ·مول−1
توزيع إلكتروني 1s2 2s2 2p4
توزيع الإلكترونات لكل غلاف تكافؤ 2, 6 ( صورة)
الخواص الفيزيائية
الطور غاز
الكثافة (0 °س، 101.325 كيلوباسكال)
1.429 غ/ل
كثافة السائل عند نقطة الغليان 1.141 غ·سم−3
نقطة الانصهار 54.36  ك، -218.79  °س
نقطة الغليان 90.20  ك، -182.95  °س
النقطة الحرجة 154.59 ك، 5.043 ميغاباسكال
حرارة الانصهار O2) 0.444) كيلوجول·مول−1
حرارة التبخر O2) 6.82) كيلوجول·مول−1
السعة الحرارية (عند 25 °س) (O2)
29.378 جول·مول−1·كلفن−1
ضغط البخار
ض ( باسكال) 1 10 100 1 كيلو 10 كيلو 100 كيلو
عند د.ح. ( كلفن)       61 73 90
الخواص الذرية
أرقام الأكسدة 2، 1، −1، −2
الكهرسلبية 3.44 (مقياس باولنغ)
طاقات التأين الأول: 1313.9 كيلوجول·مول−1
الثاني: 3388.3 كيلوجول·مول−1
الثالث: 5300.5 كيلوجول·مول−1
نصف قطر تساهمي 2±66 بيكومتر
نصف قطر فان دير فالس 152 بيكومتر
خواص أخرى
البنية البلورية نظام بلوري مكعب
المغناطيسية مغناطيسية مسايرة
الناقلية الحرارية 26.58x10-3 واط·متر−1·كلفن−1 (300 كلفن)
سرعة الصوت (غاز، 27 °س) 330 متر/ثانية
رقم الكاس 7782-44-7
النظائر الأكثر ثباتاً
المقالة الرئيسية: نظائر الأكسجين
النظائر الوفرة الطبيعية عمر النصف نمط الاضمحلال طاقة الاضمحلال MeV ناتج الاضمحلال
16 O 99.76% 16 O هو نظير مستقر وله 8 نيوترون
17 O 0.039% 17 O هو نظير مستقر وله 9 نيوترون
18 O 0.201% 18 O هو نظير مستقر وله 10 نيوترون

الأكسجين هو عنصر كيميائي رمزه O وعدده الذرّي 8، ويقع ضمن عناصر الدورة الثانية وعلى رأس المجموعة السادسة عشر في الجدول الدوري، والتي تدعى باسم مجموعة الكالكوجين وهو عنصر مجموعة رئيسي. يصنّف الأكسجين ضمن اللافلزّات، ويكون في الشروط العاديّة من الضغط ودرجة الحرارة على شكل غاز ثنائي الذرّة O2، ليس له لون أو طعم أو رائحة.

يتميّز الأكسجين الذرّي بنشاطه الكيميائي الكبير، حيث أنّه من المؤكسدات القويّة، ويميل إلى الارتباط لتشكيل المركّبات الكيميائيّة، وخاصّة الأكاسيد. كما يعدّ أحد أهمّ العناصر الموجودة في الأرض، وهو واسع الانتشار، حيث يشكّل غاز الأكسجين 20.94% من تركيب الغلاف الجوّي للأرض؛ بالإضافة إلى وجود شكل متآصل منه وهو الأوزون (O3). إنّ أكثر العناصر وفرة في القشرة الأرضية هو الأكسجين، حيث يوجد بنسبة 48.9 % وزناً، وهو يأتي في المرتبة الثانية بعد الحديد من حيث وفرة العناصر في تركيب الأرض ككل. يوجد الأكسجين الذرّي بوفرة في الكون، حيث يعدّ ثالث عنصر من حيث الوفرة بعد الهيدروجين والهيليوم. هناك ثلاثة نظائر مستقرّة للأكسجين 16O و 17O و 18O، أكثرها وفرةً هو الأكسجين-16، حيث تبلغ وفرته الطبيعيّة 99.8 %.

للأكسجين أهميّة حيويّة كبيرة جداً، حيث لا غنى عنه لاستمرار الحياة على سطح الأرض ، فهو أساس عملية التنفّس الخلوي عند الإنسان والحيوانات، كما يدخل في عملية التركيب الضوئي عند النباتات. بالإضافة إلى ذلك فهو أساس عملية الاحتراق، كما يسهم في عمليات التآكل.

التاريخ وأصل التسمية

التجارب الأولى

كانت عملية الاحتراق منذ قرون العصر الحجري أحد أكثر الظواهر فائدةً بالنسبة للإنسان عبر تاريخه، وفي نفس الوقت أحد أكثر الظواهر غموضاً في تفسيرها. انبرى لتفسير هذه الظاهرة عددٌ كبيرٌ من الفلاسفة والعلماء منذ عصور الإغريق وما بعدهم، مثل فيلو البيزنطي، [1] مروراً بعلماء الخيمياء والكيمياء المسلمين في العصور الوسطى، وقدّموا لذلك العديد من التفسيرات، حيث كانت النار أحد العناصر التقليديّة الأربعة التي يتكوّن منها الكون حسب المفهوم السائد آنذاك.

في العصور التالية، ومع بداية عصر النهضة الأوروبية قام ليوناردو دا فينشي بإعادة تجربة فيلو البيزنطي، والتي قام فيها بتنكيس إناء فوق شمعة مشتعلة مع إحاطة عنق الإناء بالماء، فوجد ارتفاع منسوب الماء بشكل تدريجي مع مرور الوقت. لاحظ دافنشي أنّ قسماً من الهواء يُستهلك أثناء الاشتعال وأثناء التنفس. [2] في أواخر القرن السابع عشر برهن روبرت بويل أنّ الهواء ضروري من أجل عملية الاحتراق، إلّا أنّ العالم جون مايو (1641–1679) أظهر فيما بعد وبشكل أدقّ أنّ قسماً فقط من الهواء هو الذي يلزم لعمليّة الاحتراق، وأسماه spiritus nitroaereus. [3] [4] لاحظ مايو أيضاً أن الأنتيموان يزداد وزنه عندما يسخّن، واستنتج من ذلك أنّ المادّة التي أسماها nitroaereus هي التي تتّحد مع الفلزّ. [3] نشر مايو أبحاثه سنة 1668 تحت اسم "De respiratione". [4]

نظرية الفلوجستون

ظهر في القرن السابع عشر في أوروبا مفهوم وجود مادّة خفيّة وخفيفة تسهم في عملية الاحتراق، وكانت تسمى فلوجستون، والتي كان يزعم أنّها تتحرر عند احتراق المادّة، حيث أنّ الحرارة كانت تفهم على أنّها مادّة.

على الرغم من أنّ إنتاج الأكسجين قد تمّ في تجارب مخبريّة على يدي كل من روبرت هوك وأولة بورك وميخائيل لومونوسوف، إلّا أنّ هؤلاء العلماء لم يتعرّفوا على الأكسجين كعنصر كيميائي مستقل. [5] ويعود سبب ذلك إلى سواد الفكرة الفلسفيّة للاحتراق والمبنيّة على نظرية الفلوجستون، والتي أطلقها الخيميائي يوهان يواخيم بيشر سنة 1667، ثم عدّلت من قبل الكيميائي غيورغ شتال سنة 1731، ممّا ساهم في انتشارها. [6]

كانت نظرية الفلوجستون تنصّ على أنّ المادّة القابلة للاشتعال مكوّنة من قسمين، الأوّل من الفلوجستون، والذي ينطلق عند الاحتراق، والثاني كان يدعى كالكس calx، والذي كان يظنّ أنّه المكوّن الحقيقي للمادّة. [2] بالتالي فإنّ المواد التي كانت تحترق دون أن تترك كثيراً من الرماد كان يظنّ أنّ معظمها مؤلّف من الفلوجستون، مثل الخشب أو الفحم، في حين أنّ المواد غير القابلة للاشتعال والتي تتآكل مثل الحديد، فإنّها تحوي القليل منه. ما عزّز من انتشار هذه النظرية هو عدم معرفة أنّ الغازات المنطلقة من عمليّة الاحتراق لها كتلة، إذ أن معظم المواد التي كانت تحرق كان وزنها ينقص. [2] بالمقابل، مع ازدياد عدد الباحثين في مجال الاحتراق، وملاحظة ازدياد وزن الفلزات عند تآكلها، على الرغم من أنّها حسب نظرية الفلوجستون يجب أن تنقص، كلّ ذلك أدّى إلى تصدّع هذه النظريّة.

كارل فلهلم شيله؛ مكتشف الأكسجين.

الاكتشاف

كان كارل فلهلم شيله أوّل من اكتشف عنصر الأكسجين كعنصر كيميائي مستقلّ وذلك سنة 1771، إلّا أنّه لم ينشر أبحاثه إلّا سنة 1777، وفي تلك الأثناء، وفي سنة 1774 قام جوزيف بريستلي وبشكل منفصل ومستقل باكتشاف العنصر أيضاً أثناء البحث في آليّة عمليّة الاحتراق. [7]

جوزيف بريستلي؛ ينسب إليه أيضاً اكتشاف الأكسجين.

ففي سنة 1771 قام العالم كارل فلهلم شيله أثناء أبحاثه على مفهوم الاحتراق بتسخين مركّبات مثل أكسيد المنغنيز الرباعي أو فوق منغنات البوتاسيوم مع حمض الكبريتيك المركّز (كان يدعى حينها زيت الزاج)، فحصل على غاز عديم اللون. كان الغاز الناتج يساعد على عمليّة الاحتراق، فأسماه شيله باسم هواء النار، ونسبه إلى مصدره فأسماه أيضاً هواء الزاج، ووجد أيضاً أنّ الهواء العادي يتكوّن من ذلك الهواء المساعد على الاشتعال، ومن هواء غير مساعد على الاشتعال، أسماه الهواء الفاسد. لم يقم شيله بنشر أبحاثه فوراً، بل أرسلها من أجل النشر سنة 1775، ولم تنشر إلّا في سنة 1777، وذلك تحت عنوان «أطروحة عن الهواء والنار». [8]

وخلال تلك الأثناء وبشكل منفصل تمكّن العالم جوزيف بريستلي بعد حوالي سنتين من اكتشاف شيله بعمل تجارب على مركّبات الزئبق، حيث قام بتسخين أكسيد الزئبق الثنائي (HgO) بوضعه في أنبوب وتسليط أشعّة الشمس المركّزة عليه، فحصل على غاز يساعد على الاحتراق، أسماه "dephlogisticated air"، [9] وقام بنشر أبحاثه سنة 1774 تحت عنوان «بحث في اكتشافات جديدة في الهواء»، والتي أدرجها ضمن كتابه «تجارب وملاحظات على أنواع مختلفة من الهواء». [2] كان بريستلي السبّاق في نشر أبحاثه حول الاكتشاف، في حين أنّ شيله لم يقم بنشر أبحاثه إلا سنة 1777، [10] لذلك ينسب البعض اكتشاف الأكسجين إلى بريستلي.

أنطوان لافوازييه؛ من أطلق تسمية الأكسجين.

على الرغم من اكتشاف هذا الغاز من قبل هذَين العالِمَين، إلّا أنّ دوره الفعلي في عمليّة الاحتراق لم يكن قد فُهم بعد، إلى أن أتى العالم أنطوان لافوازييه ووضّح من خلال تجاربه سنة 1774 أنّ الاحتراق لا يطلق الفلوجستون كما كان يعتقد في تلك الآونة، إنّما يتمّ عن طريق الارتباط مع عنصر كيميائي موجود في الهواء المساعد على الاحتراق. من أجل توضيح ذلك، بيّن لافوازييه أنّ المادّة عندما تحترق لا يقلّ وزنها، بل العكس يزيد، وذلك نتيجة لارتباط ذلك العنصر. كما بيّن أنّ الهواء هو مزيج من غازين، الأوّل يساعد على الاحتراق وعلى التنفّس أسماه هواء الحياة vital air، ومن الهواء غير المساعد على الحياة وأسماه آزوت (الاسم الفرنسي للنتروجين)، ونشر أبحاثه سنة 1777 تحت عنوان «عن الاحتراق بشكل عام». [9] في سنة 1777 أعاد لافوازييه تسمية العنصر المساعد على الاحتراق باسم oxygène، وذلك من الإغريقيّة ὀξύς (أكسيس) بمعنى حمض أو لاذع، ومن γεννάω (جين) بمعنى مولّد، أي أنّ الكلمة تحمل معنى مولّد الحمض، حيث أنّه كان يعتقد خاطئاً أنّ الأكسجين كان أساسياً لتشكيل جميع الأحماض على الإطلاق، [11] وذلك انطلاقاً من أنّ أكثر الأحماض اللاعضويّة المعروفة في ذلك الزمن كانت تحوي على عنصر الأكسجين، إلى أن عرف بعد ذلك أنّ هناك أحماض لا تحوي الأكسجين، وأنّ أساس الأحماض هو الهيدروجين، إلا أنّ الاسم بقي على ما هو عليه.

التاريخ اللاحق

أيقن العلماء في أواخر القرن التاسع عشر أنّه يمكن إسالة الهواء، وبالتالي فصل مكوّناته وذلك عن طريق الضغط والتبريد. وكان الفيزيائي راؤول بكتيه أوّل من سيّل الأكسجين سنة 1877، وذلك عندما كان يعمل على تبخير ثنائي أكسيد الكبريت السائل من أجل إسالة ثنائي أكسيد الكربون، والذي تبخّر بدوره ليبرّد الأكسجين بشكل كافٍ لتسييله بشكل مؤقّت. أرسل بكتيه برقية إلى الأكاديميّة الفرنسيّة للعلوم لإعلامهم باكتشاف الأكسجين السائل. [12] وبعد ذلك بيومين فقط، أعلن الفيزيائي لويس بول كايتيه طريقته الخاصّة في إسالة الأكسجين الجزيئي. [12] في كلتا الحالتين، كانت كميّة الأكسجين المسيّل غير كافية للتوثيق، بالإضافة إلى عدم استقرار الحالة الفيزيائيّة للعيّنات، إلى أن تمكّن كل من كارول أولشيفسكي وزيغمونت فروبليفسكي في سنة 1883 من الحصول على الأكسجين السائل بحالة مستقرّة. [13] كان كارل فون ليندة أوّل من قام بإسالة الغازات على مستوى صناعي وذلك سنة 1895 من خلال عملية ليندة الصناعيّة. [14] وفي سنة 1891 تمكّن العالم جيمس ديوار من الحصول على كمّيّة كافية من الأكسجين السائل لدراسته. [15] لاحقاً، وفي سنة 1901 ظهرت تقنية لحام باستخدام مزيج من الأسيتيلين والأكسجين المضغوط. [14]

En otros idiomas
Afrikaans: Suurstof
Alemannisch: Sauerstoff
አማርኛ: ኦክሲጅን
aragonés: Oxichén
Ænglisc: Æðmlyft
অসমীয়া: অম্লজান
asturianu: Oxíxenu
azərbaycanca: Oksigen
تۆرکجه: اوکسیژن
башҡортса: Кислород
Boarisch: Sauastoff
žemaitėška: Degounis
беларуская: Кісларод
беларуская (тарашкевіца)‎: Тлен
български: Кислород
भोजपुरी: ऑक्सीजन
বাংলা: অক্সিজেন
བོད་ཡིག: གསོ་རླུང་།
brezhoneg: Oksigen
bosanski: Kisik
català: Oxigen
Mìng-dĕ̤ng-ngṳ̄: Iōng
Cebuano: Oksihena
کوردی: ئۆکسجین
corsu: Ossigenu
čeština: Kyslík
Чӑвашла: Йӳçамăш
Cymraeg: Ocsigen
dansk: Ilt
Deutsch: Sauerstoff
Ελληνικά: Οξυγόνο
English: Oxygen
Esperanto: Oksigeno
español: Oxígeno
eesti: Hapnik
euskara: Oxigeno
فارسی: اکسیژن
suomi: Happi
føroyskt: Oxygen
français: Oxygène
Nordfriisk: Sörstuf
furlan: Ossigjen
Frysk: Soerstof
Gaeilge: Ocsaigin
贛語:
Gàidhlig: Ogsaidean
galego: Osíxeno
Avañe'ẽ: Tatarapo
गोंयची कोंकणी / Gõychi Konknni: ऑक्सिजन
Gaelg: Ocsygien
客家語/Hak-kâ-ngî: Yông
Hawaiʻi: ʻOkikene
עברית: חמצן
हिन्दी: ऑक्सीजन
Fiji Hindi: Oxygen
hrvatski: Kisik
hornjoserbsce: Kislik
Kreyòl ayisyen: Oksijèn
magyar: Oxigén
Հայերեն: Թթվածին
interlingua: Oxygeno
Bahasa Indonesia: Oksigen
Ilokano: Oksiheno
Ido: Oxo
íslenska: Súrefni
italiano: Ossigeno
日本語: 酸素
Patois: Axijen
la .lojban.: kijno
Basa Jawa: Oksigèn
ქართული: ჟანგბადი
Kabɩyɛ: Ɔkɩsɩzɛnɩ
Gĩkũyũ: Oxygen
қазақша: Оттегі
ភាសាខ្មែរ: អុកស៊ីសែន
ಕನ್ನಡ: ಆಮ್ಲಜನಕ
한국어: 산소
Перем Коми: Шӧмувтыр
Ripoarisch: Sauerstoff
Kurdî: Oksîjen
Кыргызча: Кычкылтек
Latina: Oxygenium
Lëtzebuergesch: Sauerstoff
лезги: Кислород
Limburgs: Zuurstof
Ligure: Oscigeno
lumbaart: Osìgeno
lingála: Oksijɛ́ní
lietuvių: Deguonis
latviešu: Skābeklis
мокшень: Шапафни
Malagasy: Ôksizenina
олык марий: Шопештыш
Māori: Hāora
македонски: Кислород
മലയാളം: ഓക്സിജൻ
кырык мары: Кислород
Bahasa Melayu: Oksigen
Malti: Ossiġenu
မြန်မာဘာသာ: အောက်စီဂျင်
Nāhuatl: Ehecayoh
Plattdüütsch: Suerstoff
नेपाली: प्राणवायु
नेपाल भाषा: अक्सिजन
Nederlands: Zuurstof (element)
norsk nynorsk: Oksygen
norsk: Oksygen
occitan: Oxigèn
Livvinkarjala: Happamehsuadu
Oromoo: Ooksijiinii
ଓଡ଼ିଆ: ଅମ୍ଳଜାନ
ਪੰਜਾਬੀ: ਆਕਸੀਜਨ
Kapampangan: Oxygen
Papiamentu: Oksigeno
पालि: अक्सिजन
polski: Tlen
Piemontèis: Ossìgen
پنجابی: آکسیجن
پښتو: اکسيجن
português: Oxigénio
Runa Simi: Muksichaq
rumantsch: Oxigen
română: Oxigen
armãneashti: Oxigenu
русский: Кислород
русиньскый: Оксиген
саха тыла: Кислород
sardu: Ossìgenu
sicilianu: Ussìgginu
Scots: Oxygen
سنڌي: آڪسيجن
srpskohrvatski / српскохрватски: Kiseonik
සිංහල: ඔක්සිජන්
Simple English: Oxygen
slovenčina: Kyslík
slovenščina: Kisik
Soomaaliga: Ogsajiin
shqip: Oksigjeni
српски / srpski: Кисеоник
Seeltersk: Suurstof
Basa Sunda: Oksigén
svenska: Syre
Kiswahili: Oksijeni
தமிழ்: ஆக்சிசன்
ತುಳು: ಆಮ್ಲಜನಕ
తెలుగు: ఆక్సిజన్
тоҷикӣ: Оксиген
Tagalog: Oksiheno
Türkçe: Oksijen
татарча/tatarça: Уттуар
ئۇيغۇرچە / Uyghurche: ئوكسىگېن
українська: Оксиген
اردو: آکسیجن
oʻzbekcha/ўзбекча: Kislorod
vèneto: Osìgeno
vepsän kel’: Hapanik
Tiếng Việt: Ôxy
West-Vlams: Zuurstof
walon: Ocsidjinne
Winaray: Oksiheno
хальмг: Оксиҗен
isiXhosa: I-oxygen
ייִדיש: זויערשטאף
Yorùbá: Ọ́ksíjìn
Vahcuengh: Yangj
中文:
文言:
Bân-lâm-gú: Sng-sò͘
粵語: