أسبازيا

أسبازيا
أسبازيا

معلومات شخصية
الميلاد470 BCE
ميليتوس
الوفاة400 BCE
أثينا
الزوجبريكليس  تعديل قيمة خاصية الزوج (P26) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنةشاعرة،  فيلسوفة،  كاتِبة  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
مجال العملشعر  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات
صورة أسبازيا في متحف الفاتيكان ولها قاعدة من الرخام مكتوب عليها أسبازيا، وهي من أثار القرن الخامس قبل الميلاد، وهي نسخة خاصة بروما، وتمثل مزار أسبازيا.

آسبازيا (باليونانية: Ἀσπασία) (ولدت في عام 470 قبل الميلاد،[1][2] توفيت في عام 400 قبل الميلاد)[1][3] وهي امرأة يونانية بارزة من ميليتوس[4] عُرفت بجمالها وذكائها، واشتهرت بعلاقتها مع السياسي الأثيني بريكليس Pericles الذي اتخذها عشيقة له حتى وفاته عام 429 قبل الميلاد. توجد القليل من المعلومات عن تفاصيل حياة آسبازيا. إلا أنها عاشت القسم الأكبر من فترة مراهقتها في أثينا. ويُعتقد أن علاقة آسبازيا ببيريكليس قد أتاحت لها أن تؤثّر على سياسة بيريكليس بل والسياسة الأثينية برمتها. وقد كانت تنقل بعض كلماتها من أثار الكتاب المعاصرين لها أمثال أفلاطون، وأريستوفان، وزينوفون. زعم كتّاب عصرها أنها كانت مومساً وصاحبة ماخور. مما أدي إلى العديد من النقاشات حولها وإن كان بعض الباحثين قد شكك أيضاً في ذلك، وقالوا أن تلك المعلومات التي نقلت بهذا الشكل مثيرة للسخرية وتهدف إلى إذلال بريكليس. وهذا الموضوع هو محل جدل إلى وقتنا هذا.[5] حتى أن بعض الباحثين قالوا أن أسبازيا كانت تدير ماخوراً للدعارة، واستمرت في ذلك حتي بعد زواجها من بريكليس.[a] أنجبت آسبازيا لبيريكليس ابنه "بريكليس الأصغر" والذي أصبح فيما بعد عسكرياً أثينياً. وقد توفي بريكليس بطاعون اجتاح مدينته، ويُعتقد أنها تزوجت بعدها برجل دولة أثيني مهم جداً اسمه الجينيرال لاسكيليس.

بشكل عام، فإن الدارسين والباحثين المعاصرين أحاطوا تفاصيل شخصيتها التاريخية بكثير من الجدل والتشكيك على خلفية شكهم في الكتابات القديمة التي ذكرت عنها. ومع ذلك، فإنه من المعروف أن آسبازيا قد اكتسبت شهرة واسعة في اليونان القديمة وخارجها.

أصلها وأول فتراتها

ولدت أسبازيا في أيطن، وكانت في الفترة اليونانية القديمة مقاطعة إيونية داخل مدينة ميليتوس. واسم والدها هو اكسيوخاش Axiochus ، وغير ذلك لا توجد معلومات أخرى عن عائلتها. ويمكن القول بأن عائلتها غنية للتعليم الرائع الذي حصلت عليه. وقالت بعض المصادر اليونانية القديمة أنها كانت أسيرة في حرب الكاريانين، ومثل تلك المعلومات عادة ما تكون خاطئة. وفقاً لدكتور الفلسفة ديبرا نيلز Debra Nails في جامعة ولاية ميشيغان لو لم تكن أسبازيا حرة، فلن يكون ابن هركليس وريث عرش أبيه، ولن تستطيع الزواج بعد ذلك من لاسكيليس (يفترض ديبرا أن أسبازيا تزوجت من لاسكيليس) ومن المؤكد أن هذا ليس ممكناً.[1][9]

ولم يُعرف على وجه التحديد الظروف التي ذهبت فيها أسبازيا إلى أثينا. وفي القرن الرابع وُجد قبر يحمل اسم أكسيوخاش، وأسباسيوس. مما أدي إلى إعادة كشف المؤرخ بيتر كي بيكنيل عن تاريخ عائلة أسباسيا وصلاتها مع أثينا. ووفقاً لنظرية بيكنيل فإن عائلة أسباسيا قد نفيت من أثينا في عام 460 قبل الميلاد. تلك الفترة قضوها في ميليتوس. وهي ترتبط مع السيبياديس.[1] ويفترض أن السيبياديس قضت فترة النفي في ميليتوس، وافترض تزوج فرد من عائلة السيبياديس يسمي أكسيوخاش من فتاة هناك. وبعد ذلك عاد السيبياديس مع أولادهم الصغار إلى أثينا. ويقول بيكنيل أنه في نفس الوقت سُمي أول أولادهم اكسيوخاش. وادعى أنهم سموا ابنهم الثاني أسباسيوس. بالإضافة إلى ذلك، بتعرف بريكليس على أسباسيا أصبح السيبياديس أصحاب علاقات وثيقة مع الأسرة الحاكمة.[10]

En otros idiomas
azərbaycanca: Aspaziya
беларуская: Аспасія
български: Аспазия
brezhoneg: Aspasia
čeština: Aspasia
Ελληνικά: Ασπασία
English: Aspasia
فارسی: آسپاسیا
suomi: Aspasia
français: Aspasie
galego: Aspasia
עברית: אספאסיה
Հայերեն: Ասպասիա
Bahasa Indonesia: Aspasia
íslenska: Aspasía
日本語: アスパシア
ქართული: ასპასია
ಕನ್ನಡ: ಆಸ್ಪೇಷಿಯ
Ripoarisch: Aspahsija
Latina: Aspasia
latviešu: Aspasija
македонски: Аспасија
മലയാളം: അസ്പേഷെ
Mirandés: Aspásia
Nederlands: Aspasia
norsk: Aspasia
polski: Aspazja
português: Aspásia
русский: Аспасия
srpskohrvatski / српскохрватски: Aspazija
slovenščina: Aspazija iz Mileta
српски / srpski: Аспасија
svenska: Aspasia
Türkçe: Miletli Aspasia
українська: Аспасія